مقالات وحكم

تسعة سنوات وابي ليس معي …ذكرى وفاة والدي جمال ذيب عليمي

 

مرت تسعة سنوات على رحيلك يا ابي الحبيب مرت مكللة بالآلام بعدما توسدت جسدك الطاهر الثرى ، رحلت وتركتني وتركت بصمة شوق قاسية ، لا زلت اذكر يوم رحلت ودموعي الحارقة ابت ان تخرج كي لا تعترف برحيلك ، صدمتي يوم رحلت رافقتني فترة طويلة من الزمن و بعد اكثر من سنه انهمرت دموعي وبتُ اصرخ صراخ فظيع  يومها ادركت انك رحلت ….

كنت لي اب وسند ولا زلت ، انت ابي اطيب قلب  وأحن وأكرم انسان بالوجود  ، انت الذي علمتني التحدي والمغامرة والتفوق ، انت من منحتني الطيبه والحنية ، الرُقي والوقار ، الاحترام وعزة النفس….

ابي كيف لا احبك بكل ثانيه كنت معي وبكل ثانيه انت راحل ،

لا يسعني في ذكرى وفاتك التاسعة سوى الدعاء لك من قلب مشتاق …

اللهم يا يا بديع السموات والارض يا احد يا صمد اعطي أبي من خير ما أعطيت به نبيك محمد صلى الله عليه وسلم عطاء ماله من نفاد عطاء انت اهل له يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك..

يا رب

ربي ارحم ابي جمال ذيب عليمي الاسم الذي افتخر كل ثانيه به ….

ابنتك المُحبة والمشتاقة حنان …..

 23/8/2011 ذكرى رحيل ابي الغالي ، ليتها لم تكن ….

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق