أخبار عالميةالأخبار الرئيسية

مسجد آيا صوفيا الكبير في إسطنبول يشهد اول صلاة تراويح منذ 88 عاما

شهد مسجد آيا صوفيا الكبير في إسطنبول، مساء أمس الجمعة، أول صلاة تراويح منذ 88 عامًا، وبعد سنتي تأجيل بسبب وباء كورونا، حيث امتلأ صحنه الداخلي والساحات المحيطة به بالمصلين. وكان المبنى، الذي أنشيء قبل 1500 عام، والمدرج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، قد تحول إلى متحف عام 1934، ولكن محكمة تركية، أبطلت قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف، مؤكدة أنه يجب أن يصبح مسجدا.
وستقام في “آيا صوفيا” وباقي مساجد إسطنبول فعاليات مختلفة طوال الشهر الكريم، من قراءة القرآن وختمه بطريقة المقابلة، والأدعية والأناشيد والابتهالات ودروس الوعظ، كما ستقام صلاة التراويح أيام الجمعة والسبت والأحد بطريقة “أندرون”، التي كانت موجودة في تقاليد القصور العثمانية قديما، حسب وكالة الاناضول التركية.

وفي إطار برنامج “رمضان والحقيقة” الذي أطلقته هيئة الإفتاء بإسطنبول بمناسبة شهر رمضان الكريم، سيتم فتح 158 مسجدا في عموم الولاية للعبادة على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، وسُيختم القرآن في صلاة التراويح بـ 93 مسجدا، كما سيتم ختم قراءة القرآن مع التفسير بطريقة المقابلة في 63 مسجدا في عموم المدينة. وستستقبل 209 مساجد في إسطنبول المصلين الراغبين في الاعتكاف بعد حظره لمدة سنتين بسبب كورونا. وخلال فترة الاعتكاف سيتم الالتزام بكافة التدابير الاحترازية، وقبول 5 أشخاص كحد أقصى داخل كل مسجد.
يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كان قد أعلن أن المبنى سيستخدم كمسجد ابتداء من 24 يوليو/تمّوز 2021، وهو ما أثار انتقادات واسعة، حيث يقع المبنى ذو القبة في حي الفاتح في إسطنبول، على الضفة الغربية للبوسفور، ويشرف على ميناء البوق الذهبي. ويذكر أن صلاة التراويح بـ”أندرون”، طريقة ظهرت في القصر العثماني وانتقلت منه إلى المساجد وكانت تقام في أيام خاصة. واستمرت حتى يومنا هذا، وكانت أول مرة تقام فيها صلاة التراويح بطريقة أندرون في رمضان عام 1831 خلال عهد السلطان العثماني محمود الثاني، وكان كبير المؤذنين آنذاك الملحن التركي الشهير حمامي زاده إسماعيل دادا أفندي، وكان الإمام زين العابدين أفندي كبير أئمة القصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق