الأخبار الرئيسيةمحليات

مجلس الافتاء يدعو لأداء صلاة الخسوف الليلة

مجلس الافتاء يدعو لأداء صلاة الخسوف الليلة .

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله؛ وبعد : 

فإنّه من المتوقع الليلة أن يخسف القمر وذلك ابتداءً من الساعة 42 : 8 مساء وحتى الساعة 19 : 2 صباحاً .

وفي مثل هذه الحالة السنة أن يجتمع النّاس لأداء الصّلاة حتى زوال الخسوف ، وذلك لما روي أنّه لما كسفت الشمس على عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام أمر مناديا ينادي ، الصلاة جامعة ، فصلّى بالناس ثم خطبهم ، وقال صلّى الله عليه وسلّم ” إنّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله ، لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته ، فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله وكبروا ، وصلوا ، وتصدقوا ” .

وذلك لأنّه لما توفي ابن النّبي صلّى الله عليه وسلّم ” إبراهيم ” ، قال النّاس كسفت الشمس لوفاة ولد النّبي صلّى الله عليه وسلّم ، فأبطل النّبي صلّى الله عليه وسلّم هذه الاعتقاد ، وقال : ” إنّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله ، لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته ” . 

هذا وإنّه وإن كان الخسوف نتيجة لأسباب طبيعية ولكن الأمور الطبيعية ليست خارجة عن دائرة الإرادة والقدرة الإلهية، فكل ما في الكون يحدث بمشيئة الله تعالى وقدرته ، ومثل هذا الذي يحدث لهذه الأجرام العظيمة جدير أن يذكّر القلوب والنّفوس بأهوال يوم القيامة المذكورة في القرآن الكريم ” إذا الشمس كوّرت ” ” وإذا النجوم انكدرت ” “وإذا برق البصر وخسف القمر وجُمع الشمس والقمر” .

وأمّا بالنسبة لكيفية صلاة الخسوف : فقد نصّ علماؤنا أنّ صلاة الخسوف ركعتان ويستحب ان تصلّى جماعة ، ينوي بهما المصلي صلاة الخسوف .

والكيفية الكاملة في أداء صلاة الخسوف هي : أن يكون في كل ركعة منهما قيامان يطيل القراءة في كل منهما، بأن يقرأ في القيام الأول من الركعة الأولى بعد الفاتحة سورة البقرة أو مقدارها من السور الأخرى، وفي القيام الثاني ما يساوي مائتي آية من سورة البقرة ، وفي القيامالأول من الركعة الثانية مقدار مائة وخمسين من سورة البقرة ، وفي القيام الثاني من الرّكعة الثانية ما يساوي مائة آية من سورة البقرة. 

ثم إذا ركع أطال الركوع بما يساوي مائة آية تقريباً، فإذا ركع الركوع الثاني أطاله بمقدار ثمانين آية، والثالث بمقدار سبعين آية، والرابع بمقدار خمسين. 

فإذا أتموا الصلاة خطب الإمام بعد خطبتين – كخطبتي الجمعة في الأركان والشروط يحث الناس فيهما على التوبة وفعل الخير، ويحذرهم من الغفلة والاغترار. 

ويجزي أن تصلّى ركعتان في كل ركعة قيامان، وقراءتان، وركوعان، كالعادة بدون تطويل ، كما ويصح أن تصلّى ركعتان عاديتان بقيامين وركوعين، كصلاة الجمعة، ولكن يكون بهذه الحالة تاركاً للفضيلة .

كما ويستحب الاغتسال لصلاة الخسوف ، فيغتسل قبلهما كما يغتسل لصلاة الجمعة ، ويستحب أن تصلّى جهراً .

سائلين الله تعالى أن يلطف بنا فيما جرت به المقادير وأن يحفظ علينا ديننا ويُنعِمَ علينا بالأمن والايمان” . 

المجلس الإسلامي للافتاء- المكتب الرئيسي – أم الفحم – هاتف رقم 048373979 – واتس أب رقم ( 0557082614 ) 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق