أخبارالأخبار الرئيسيةمحليات

لكنيست تصادق على اقتراح قانون اقامة مستشفى في سخنين : صوت مازن غنايم حسم الامر

قانون بناء مستشفى في مدينة سخنين ، على الهيئة العامة
في الكنيست .
وكان النائب أيمن عودة قد قال سابقا :” أن مدينة سخنين هي مدينة مركزية تقع في منطقة تعاني من نقص في الطب العام والمستشفيات الحكومية ، وتبعد حوالي 40 كم عن أقرب المستشفيات العامة التي تخدم المنطقة. هذا ويذكر أنه حتى اليوم لا يوجد مستشفى حكومي واحد في أي بلدة عربية ” .
وأضاف عودة :” أن إنشاء مستشفى في مدينة سخنين سيخدم سكان المنطقة من اليهود والعرب على حدٍّ سواء, وسيساهم بشكل جدّي في منالية الحق في الصحة للمواطنين العرب وتنجيع الخدمات الصحية للمواطنين العرب في هذه المنطقة على وجه الخصوص”.
هذا وقام النائب عودة ” بمحادثات مارثونية مع الأحزاب السياسية ودعوتهم لدعم الاقتراح لعدالته تجاه المواطنين العرب الذين يعانون من فقر الخدمات الطبية ” .

“النائب مازن غنايم وعدني بأن يصوت لصالح مقترح قانون اقامة مستشفى في سخنين”
وعن زيارته للنائب مازن غنايم ، اوضح النائب عودة في لقاء سابق لقناة هلا : “لقد زرت النائب غنايم في بيته، ووعدني بأن يصوت لصالح مقترح قانون اقامة مستشفى في سخنين، وهو قال ذلك في تصريحات صحفية ايضا، وانا تحدثت معه من اجل الحديث مع بقية نواب الموحدة. علما انه من المشين ان يتم مناقشة اذا كان النواب العرب سيصوتون لصالح قانون يخدم المجتمع العربي”.
واردف قائلا: “هناك من يقول ان الموحدة الان موجودة داخل ائتلاف حكومي وهذا يقيدهم، لكنني اقول انهم ليسوا في الائتلاف الحكومي من اجل المصادقة على وحدات سكنية في القدس الشرقية، أو قتل الفلسطينيين، بل هذا مستشفى انساني صحي”.

أيمن عودة :” 36 مستشفى رسميا ولا يوجد اي منها في بلدة عربية ”
وقال أيمن عودة في مستهل حديثه :” الحق في الصحة هو حق طبيعي في إسرائيل ، 36 مستشفى رسميا ولا يوجد اي منها في بلدة عربية . 50 % من الاطباء الجدد في البلاد هم من المجتمع العربي ” .
وأضاف عودة :” لماذا في سخنين بالذات ؟ لان سخنين هي البلد الابعد عن المستشفيات في الدولة . قال لي وزير الصحة يجب ان يكون هناك مستشفى اضافي في الشمال، ولكن يجب ان يكون في كريات اتا . كريات اتا تبعد عن حيفا 14 كيلومترا وسخنين تبعد 45 كيلومترا ” .

أيمن عودة لمازن غنايم : “لا اريد احراجك ”
وأضاف ايمن عودة :” انا فحصت ووجدت ان مستشفى اسوتا أقيم في اشدود عن طريق اقتراح قانون، الموحدة قالت ان اقتراح هذا القانون جاء ليحرج الموحدة ومازن غنايم، قبل سنوات قدم احمد طيبي اقتراح قانون، هل قدمه ليحرج الموحدة ؟ ، أريد أن اقول للموحدة : تعالوا نتفق ان الاقتراح صادق وكل الوقت قدمناه معكم وليس لنحرجكم لانكم كنتم معنا انتم من انتقلتم الى الطرف الاخر . انا زرت مازن غنايم في بيته وشربت معه قهوة وقلت له انا لا اريد احراجك ، فقال لي في انا معكم ” .
وتابع بالقول ” اطلب من ممثلة الحكومة تمار زاندبرغ ان لا تعارض هذا الاقتراح ، لانه اقتراح قانون حق ، انا مستعد ان اعمل ما يطلب مني بالاشتراك مع الحكومة وان اجلس مع وزير الصحة وطاقمه لكي نقدم هذا القانون معا ” .

زاندبرغ :” مدير عام وزارة الصحة هو الذي يقرر اقامة مستشفيات جديدة ”
بدورها ، اجابت ممثلة الحكومة زاندبرغ على اقتراح عودة بالقول : ” اريد ان اجيب بلسان وزير الصحة الذي طلب ان امثله ، مدير عام وزارة الصحة هو الذي يقرر اقامة مستشفيات جديدة مع الاخذ بالاعتبار عدة امور تقنية منها اهمية اقامة المستشفى والميزانيات التي تحتاجها ، المستشفى يحتاج 300 سرير وليس في سخنين والمنطقة ما يلزم اقامة مستشفى جديد لان في الجليل هناك 1500 سرير في المستشفيات . بالاضافة الى ذلك فان وزارة الصحة تقوم ببناء مستشفيات جديدة في كريات اتا التي تبعد 24 كيلومترا عن سخنين “. وانهت زاندبرغ : ” باسم وزير الصحة اطلب معارضة القانون ” .

مازن غنايم يُصوّت مع اقتراح قانون اقامة المستشفى في سخنين
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن مازن غنايم عضو الكنيست من القائمة العربية الموحدة الذي يتواجد في الائتلاف الحكومي ، صوّت مع اقتراح قانون اقامة المستشفى في سخنين ، فيما صوت رئيس القائمة العربية الموحدة ضد اقتراح القانون ، وصرخ قائلا عدة مرات :” ضد .. ضد ” .

الكنيست تصوت بالقراءة التمهيدية على اقتراح قانون اقامة مستشفى في سخنين
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الكنيست صوتت بالقراءة التمهيدية على اقتراح قانون اقامة مستشفى في سخنين ، حيث صوت 51 عضوا مع القانون وعارضه 50 . يشار الى أن بنيامين نتنياهو وايتمار بن غفير صوّتا مع القانون .

عودة: “ما بضيع حق وراؤه مطالب. حقوقنا ليست مشروطة ومستشفى في سخنين هو حق أساسي لأهلنا ”
وجاءنا من النائب أيمن عودة البيان التالي :” قدم النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة اليوم الأربعاء إقتراح قانون في الهيئة العامة للكنيست لبناء مستشفى رسمي في مدينة سخنين. وقد عارض القانون 50 نائبًا في حين صوّت تأييدا له 51 نائبًا .
وأكّدت القائمة المشتركة أن مدينة سخنين والمناطق المحيطة بها تميزت في السنوات الأخيرة بزيادة كبيرة في عدد سكانها, وهي الزيادة التي خلقت فجوة بين تزايد عدد السكان والخدمات الطبية المقدمة في المدينة ومحيطها. المسافة من هذه المنطقة إلى اقرب مستشفى كبيرة تصل الى حوالي 40 كم، مما يتسبب في حرمان الإنسان من الحق في الصحة بسبب وقت الوصول إلى المستشفى وبسبب ضعف جودة الرعاية الطبية.
جدير بالذكر بأنّ إنشاء مستشفى في مدينة سخنين سيخدم سكان المنطقة من اليهود والعرب على حدٍّ سواء، وسيساهم بشكل جدي في جعل العلاج انجع وأسرع للمواطنين العرب في هذه المنطقة على وجه الخصوص” .
واضاف البيان :” وتابعت المشتركة انّ مدينة سخنين هي مدينة مركزية تقع في منطقة تعاني من نقص في الطب العام والمستشفيات الحكومية, وتبعد حوالي 40 كم عن أقرب المستشفيات العامة التي تخدم المنطقة, وحتى اليوم لا يوجد مستشفى حكومي واحد في أي بلدة عربية. كما ويوجد في مدينة حيفا مستشفى “رمبام” ومستشفى “بني تسيون” ومستشفى “الكرمل”. في مدينة نهاريا والمنطقة المحيطة بها يوجد المركز الطبي للجليل الغربي. في مدينة صفد والمنطقة يوجد مركز “زيف” في صفد. كما ويوجد في مدينة طبريا والمنطقة المحيطة بها مركز “بوريا” الطبي. وأيضًا يوجد في مدينة العفولة والمنطقة المحيطة بها مركز “هعيمك” الطبي.
واختتم عودة: “تمرير القانون بالهيئة العامة هام جدًا وهو إحقاق الحق لمجتمعنا. مبروك لمجتمعنا. من يريد عرقلة العمل وإحقاق حقوق لمجتمعنا هو من يصوت ضدهم” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق