أخبار عالمية

لبنان يشتكي إسرائيل لمجلس الأمن بعد سقوط طائرتين مسيرتين في ضاحية بيروت الجنوبية

أعطى وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل تعليماته لمندوبة البلاد لدى الأمم المتحدة للتقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن

من المقرر أن تُقدّم الحكومة اللبنانية شكوى فورية إلى مجلس الأمن الدولي، لإدانة ما أسمته “الخرق الإسرائيلي الخطير” للسيادة اللبنانية. ويأتي القرار في أعقاب سقوط طائرتين مسيرتين تابعتين للجيش الإسرائيلي في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وأعطى وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل تعليماته لمندوبة البلاد لدى الأمم المتحدة للتقدم بشكوى فورية إلى مجلس الأمن، وفقًا لبيان صادر عن الوزير اللبناني.

وأكد باسيل في بيانه “حرص لبنان على تنفيذ القرار 1701، والذي تقابله إسرائيل يوميا بخروقات متكررة تروع بها اللبنانيين وتهدد أمنهم”. كما شدد على أن “حرص لبنان على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وتمسكه بالاستقرار لا يسقط حقه في الدفاع على السيادة الوطنية والقيام بما يلزم لصونها”.

يشار إلى أنّ الجيش اللبناني كان قد كشف أن طائرتي استطلاع إسرائيليتين سقطتا في ضاحية بيروت الجنوبية ليل السبت الأحد، الأولى سقطت أرضا، والثانية انفجرت متسببة بأضرار مادية.
وسقطت طائرة استطلاعية مسيرة وانفجرت أخرى بالقرب من المكتب الإعلامي التابع لميليشيات حزب الله، مما أدى إلى جرح 3 أشخاص وأضرار مادية أخرى.

من جهته، وصف رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الحادث بأنه “اعتداء مكشوف على السيادة اللبنانية وخرق صريح للقرار 1701”. وقال إنه “سيبقى على تشاور مع رئيسي الجمهورية ورئيس مجلس النواب لتحديد الخطوات المقبلة سيما وأن العدوان الجديد الذي ترافق مع تحليق كثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي، يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي ومحاولة لدفع الأوضاع نحو مزيد من التوتر”.

وختم قائلا “إن المجتمع الدولي وأصدقاء لبنان في العالم أمام مسؤولية حماية القرار 1701 من مخاطر الخروقات الإسرائيلية وتداعياتها، والحكومة اللبنانية ستتحمل مسؤولياتها الكاملة في هذا الشأن بما يضمن عدم الانجرار لأي مخططات معادية تهدد الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية”، على حدّ تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق