الأخبار الرئيسيةسياسة وسلطات محلية

كفرقرع : هدم الجدار الفاصل بين كفرقرع بلدة منشي بهدف توسعة مدخل البلدة

ضمن المساعي الحثيثة التي سعت اليها إدارة المجلس
الحالية لضم مئات الدونمات الى بلدة كفرقرع
وتسويع نطاق الإدارة ، ها هي اليوم تقوم بهدم الجدار الفاصل بين بلدة منشي وبلدة كفرقرع بهدف توسيع مدخل البلدة وفتح مسلك ثالث للمسافرين اتجاه مدينة الخضيرة ، وياتي هذا المشروع ضمن سلسلة مشاريع تقوم بها إدارة المجلس المحلي

وفي صباح اليوم قامت إدارة المجلس ممثلة ب
الرئيس فراس بدحي
السيد نظير زحالقة
القائم بالأعمال السيد مصطفى عسلي
النائب اشرف عثامنة
نائب الرئيس السيد محمود حسن مصالحة
نائب الرئيس السيد سامي زيد
السيد غانم مصاروة
نائب الرئيس السيد هيثم زحالقة
والوفد المرافق من المجلس المحلي وآخرين
حيث اشرفوا جميعاً على الهدم ، والذي لاقى ترحيب عارم من قبل الأهالي مرحبين لهذا الإنجاز والذي بدورهِ يقوم على تخفيف من أزمة السير العالقة مدخل ومخرج البلدة

وفي نفس السياق

مجلس محلي كفرقرع : بعد هدم الجدار ضم أراضي جديدة لمسطح كفرقرع وشعور بالتفاؤل والأمل

من إبراهيم ابوعطا
سعيا منها لتوسيع مدخل القرية, قام المقاول المنفذ للمشروع بهدم الجدار الذي كان يفصل بين كفرقرع والأراضي الحدودية الغربية, وذلك بحضور إدارة المجلس المحلي.
ويأتي هذا المشروع بهدم الجدار ضمن مشروع تطوير وتوسعة مدخل كفرقرع الرئيسي , بداية من الإشارات الضوئية حتى منطقة الدوار ، وذلك ضمن أعمال التطوير للطرق الرئيسية والداخلية بالقرية لتحسين شبكة المواصلات في البلدة.
وأشارت إدارة المجلس المحلي الى انه خلال اعمال التطوير في الشارع سيتم هدم الجدار القائم وتنفيذ اعمال تطويرية في المكان , فعليه من المتوقع ان يشهد المدخل الرئيسي للبلدة على مدار الساعة (24) أزمات مرورية فعليه يطالب المجلس المحلي مواطني البلدة وزوارها الانتباه والحذر عند المرور من أماكن العمل , ومحاولة سلوك طرق بديلة كشارع الجيش او شارع عارة- كفرقرع .
ووعد المجلس المحلي بان ينهي المقاول المنفذ للمشروع العمل فيه في اسرع وقت ممكن لضمان راحة وسلامة الجمهور, ومن المتوقع انهاء المشروع خلال الشهرين المقبلين.
كما وأشارت إدارة المجلس المحلي انها تعمل جاهدة امام الجهات المسؤولة في حل جميع العقبات التي تواجه تنفيذ مشروع الشارع الغربي ومن المتوقع ان ينجح المجلس المحلي بحل جميع العقبات في الوقت القريب ليتنسى انهاء مشروع المدخل الذي سيساهم في حل أزمة السير في مدخل كفرقرع خصوصا حين الانتهاء من المسار الثالث للمسافرين باتجاه الغرب على شارع 65 الامر الذي سيساهم مساهمة كبيرة في حل أزمة السير الخانقة في مدخل القرية.
في الوقت نفسه وعدت إدارة المجلس المحلي باستمرار مساعيها الجادة أمام السلطات المسؤولة في العمل لبدأ التخطيط للأراضي التي تم ضمها وتخصيصها كمنطقة صناعية في المنطقة الغربية الجنوبية, وذلك سعيا منها لتطوير وازدهار كفرقرع وبناء المباني والمؤسسات العامة والمراكز التجارية والصناعية والتي ستجلب الخير لكفرقرع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. احلا خبر بالعالم الحمدلله رب العالمين كل يوم معاناه ان الاوان الى الامام كل الاحترام اخ فراس

  2. لا شك انها خطوة ممتازة…احتراماتي والى الامام….لكن وحول موضوع ازمة الدخول للبلد اليس منطقي تغيير المداخل التي باتجاه واحد حيث يكون المدخل يمينا قبل حلويات القدس والخروج جنب محلات مونس مرة ؟

  3. كمان انا بضم صوتي وبقوه مع احمد مصاروي… وقبل كل شيئ تحياتي ايضا للرئيس واقول وفقك الله لما خير لنفسك وبلدتك …كمان انا عندي مقترح وهو العمل على حث الجهات المختصى زي ما في عند الكسارة رمزور يدخل تلى الكسارة لما لا لا يكون دخلة للقادم من الخضيرة دخلة لليمين وفتح شارع يوخذ لمنطقة العرق ومن هناك اسهل يوصل الواحد وين بدو وهيك بنحل ازمة خانقة بارك تلله فيكم

  4. لا شك ان الاداره الجديده تعمل تدعم وتساند البلد واهلها الطيبا .
    انا اتفهم .
    متفائل جدا وكثير الفرح والسرور لان هذا يفيد ويفك ازمه البلد بالتاكيد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق