الأخبار الرئيسيةمحليات

كفرقرع : ضرب فتاة شابه بالعشرينات بالعصي مقابل بنك بوعاليم

علم مراسل ألبرق من مصادر طبية عن اصابة فتاة بجراح بعدما تم ضربها من قبل مجموعة شبان مقابل ساندي

وتزامن ذلك بعد ان الشخصين تعرضا للإصابة اثر اطلاق النار عليهما في مدخل كفرقرع. كما يفيد ان الحادث وقع في الوقت الذي يعقد فيه مجلس محلي كفرقرع جلسة طارئة استثنائية وذلك على اثر جريمة القتل التي شهدتها قرية كفرقرع مساء أمس الثلاثاء والتي راح ضحيتها المواطن يوسف احمد سعيد ( 47 عاما) والذي لقي مصرعه بعد اطلاق النار عليه داخل محل تجاري وسط البلدة.
ويرأس الجلسة المحامي فراس احمد بدحي رئيس مجلس محلي كفرقرع ويشارك فيها , أعضاء المجلس البلدي , وأئمة المساجد ومشايخ القرية إضافة الى مجموعة من الناشطين والفاعلين .
هذا وكانت ادارة مجلس محلي كفرقرع قد اصدرت مساء يوم أمس بيانا , جاء فيه :
“بسم الله الرحمن الرحيم، “ومن يقتل مؤمناً مُتعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنهُ وأعدّ لهُ عذاباً عظيماً” (93) صدق الله العظيم.
باسم مجلس محلي كفرقرع ممثلةً برئيسها وإدارتها وأعضائها وموظفيها، وباسم جميع مواطني كفرقرع، نشجب ونستنكر بأشد الكلمات والعبارات، جريمة قتل الشاب يوسف احمد سعيد التي هزّت أركان ومشاعر جميع سكان كفرقرع”.
وتابع البيان:”إنّ ادارة مجلس محلي كفرقرع موحدة مع كل أبناء البلدة، تُعبّرُ عن حزنها وألمها الشديد، واقفين صفاً واحداً ضد كل أشكال العنف والجريمة وحوادث اطلاق النار، هذه الحوادث البعيدة كل البعد عن ديننا واخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة, هذا وقد قررت ادارة المجلس عقد غدأ جلسه طارئه للبحث واتخاذ القرارات اللازمه على اثر هذا الحدث المؤسف بحضور ائمة المساجد واعضاء المجلس المحلي.
اننا نطالب الشرطة بالعمل الجاد للوصول الى المجرمين فورا لمنع اَي تطورات لا يمكن تحملها ونطالب اهالي القرية جميعا التريث والاحتكام للشرع والقانون لما فيه مصلحة كفرقرع “.
واختتم البيان: “مجلس كفرقرع يشعر بالأسى ويعبر عن أسفه وحزنه الشديد لهذا المصاب الجلل، وتنعى ادارة المجلس بمزيد من الحزن والأسى الشاب يوسف احمد سعيد المأسوف على شبابه ، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، ولأهل الفقيد كل العزاء والصبر والسلوان وطول البقاء، آملين من الله عز وجل أن تكون هذه الفاجعة خاتمة الأحزان في بلدتنا ، إنا لله وانا اليه راجعون” إلى هنا نصّ البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق