الأخبار الرئيسيةمحليات

غارات إسرائيلية على مقرات الأمن الداخلي التابعة لحماس ومواقع اخرى في قطاع غزة

بدأت طائرات الجيش الاسرائيلي، مساء الاثنين، بشن غارات على مناطق مختلفة من قطاع غزة من الشمال الى الجنوب وذلك على خلفية إصابة سبعة إسرائيلين إثر سقوط صاروخ أطلق من غزة على منزل في الشارون. كما شنت الطائرات الاسرائيلية، غارة شرق جباليا بالقرب من المقبرة الشرقية واستهداف لمنطقة السودانية.



وسمع دوي عدة انفجارات في قطاع غزة ناجمة عن قصف الطيران المروحي لموقع للبحرية بثلاث صواريخ شمال قطاع غزة وقصف اخر تستهدف موقع للمقاومة”موقع عسقلان”ب4 صواريخ غرب شمال مدينة غزة.

وفي جنوب قطاع غزة استهدف ارض زراعية خالية ما بين رفح وخان يونس .ولم يبلغ عن وقوع اصابات حتى هذه اللحظة في صفوف المواطنين جراء القصف. كما استهدفت الطائرات هدفا في منطقة الزنة جنوب شرق مدينة خان يونس.
وتم الاعلان في في غزة عن نجاة مجموعة من المواطنين باستهداف خانيونس، ومحيط جبل المنطار شرق الشجاعية.كما استهدف طيران الاسرائيلي مبنى بالقرب من قصر الحاكم غرب مدينة غزة.

استهداف مقر منظمة حماس في حي الصبرا
وقال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي:” أغارت مقاتلات حربية على مبنى مكون من 3 طوابق في حي الصبرا في مدينة غزة. الحديث عن مقر سري لحماس يستخدمه جهاز الامن العام والمخابرات العامة والاستخبارات العسكرية التابعة لمنظمة حماس.مديرية المخابرات العسكرية التابعة لمنظمة حماس مسؤولة عن تجميع وتحليل الاستخبارات ضد إسرائيل.الحديث عن مقر حكم مركزي تابع لمنظمة حماس والذي تم استهدافه الى جانب الغارات التي يشنها جيش الدفاع في أرجاء قطاع غزة ردًّا على اطلاق الصاروخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية صباح اليوم.حماس تتحمل المسؤولية عما يحدث في قطاع غزة أو ينطلق منه”.
استهداف مكاتب الأمن الداخلي التابعة لمنظمة حماس في حي الرمال
وجاء لاحقا من المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي:” أغارت مقاتلات حربية على مبنى مكون من 5 طوابق في حي الرمال شمال قطاع غزة.الحديث عن مقر تم استخدامه من قبل منظمة حماس لأغراض عسكرية كمكتب الأمن الداخلي.الحديث عن مقر حكم مركزي يتم استخدامه من قبل الجناح العسكري لحماس والذي تم استهدافه الى جانب الغارات التي يشنها جيش الدفاع في أنحاء قطاع غزة ردًّا على اطلاق الصاروخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية صباح اليوم.حماس تتحمل المسؤولية عما يحدث في قطاع غزة أو ينطلق منه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق