أخبارأخبار فلسطينيةالأخبار الرئيسيةمحليات

حسن نصر الله: عندما نتحدث عن أي حرب مقبلة نتحدث بيقين عن النصر- واسرائيل ترد

وفي إطلالة له اليوم الجمعة، عبر الشاشة التلفزيونية للحديث في مناسبة “عيد المقاومة والتحرير” قال الأمين العام مخاطبا الجماهير اللبنانية: أبارك لكم جميعا هذا الانتصار والإنجاز وهي محطة إنسانية وجهادية ووطنية مهمة جدا مليئة بالدروس ويمكن الاتكاء عليها للحاضر والمستقبل”.

وأضاف نصر الله في كلمته: المقاومون الأبطال والشهداء والجرحى والأسرى الذين تحرروا وعموم الناس والجيش اللبناني والقوى الأمنية وفصائل المقاومة والجيش السوري كل هؤلاء هم أصحاب الفضل بهذا الإنجاز.ولفت نصر الله إلى أنه “يجب أن نذكر أيضا المساعدة من سوريا و إيران ونتحدث عن خذلان العالم”.

ومضى قائلا: إمكانيات المقاومة كانت متواضعة جدا ومع ذلك حصل الانتصار، وهذا النصر أعطاه الله للناس وأبنائهم المقاومين لأنهم كانوا لائقين وجديرين بالحصول على هذا النصر. بحسب ما ذكرته قناة “المنار” اللبنانية.

وأكد أمين عام “حزب الله” اللبناني أن “العدو” انسحب ذليلا مدحورا دون قيد أو شرط لأن هناك مستوى من الخسائر لم يعد يتحمله… في حرب تموز كانوا لائقين بالنصر وما يثبت ذلك أنهم عادوا سراعا إلى بيوتهم وحافظوا على مقاومتهم.وأكد الأمين العام أن ذكرى عيد المقاومة والتحرير في 25 أيار/ مايو 2000 هي محطة سنوية لشعبنا ولشعوب أمتنا ومنطقتنا وهي محطة إنسانية وجهادية مليئة بالعبر والدروس ويمكن الاعتماد عليها لبناء الحاضر والمستقبل.
وعن وضع أسماء قيادات في “حزب الله” فيما يسمى لوائح الإرهاب الأمريكية والخليجية، قال نصر الله “تعمد وضع أسمائنا على لائحة الإرهاب الأمريكية والخليجية لإبعاد الناس عنا ومن يريد التواصل معنا”، وتابع أن “الدولة والحكومة اللبنانية مسؤولة عن اللبنانيين الذين توضع أسماؤهم على لائحة الإرهاب ولا يجوز أن تدير ظهرها لهم”، ولفت إلى أنه “في إطار تجفيف مصادر تمويل المقاومة يأتي الضغط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية كداعم أساسي”.

وأضاف: عندما نتوجه في هذا العيد إلى شعبنا بالتهنئة والتبريك نشكر أولا الله الذي منّ علينا بهذا النصر العزيز والكبير، وبعد الله يجب أن نستحضر أصحاب الفضل بالدرجة الأولى المقاومون المجاهدون المضحون الذين أخذوا على عاتقهم منذ البداية الذهاب إلى مقاومة الاحتلال وتركوا حياتهم وعاشوا في التلال والوديان وفي الغربة والخوف وبذلوا كل جهد لدحر هذا الاحتلال، بعضهم قضوا شهداء والبعض بقي على قيد ال حياة “.وقال: ببركة كل هذه التضحيات كان الانتصار والتحرير وعادت الأرض باستنثاء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر، عادت الأرض وعاد الأسرى وعاد الأمن والأمان على طول الحدود مع فلسطين المحتلة ومعهم كل لبنان، والمهم أنك تعيش آمنا وأمانا بكرامة وحرية.

رد إسرائيلي على خطاب “نصر الله” اليوم في “عيد المقاومة والتحرير”

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، ردا على تصريحات الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، بأنه لا داعي لتوجيه التهديدات لإسرائيل من خلال الشاشات ومن داخل المخابئ.جاء في بيان للناطق باسم الجيش الإسرائيلي، صدر اليوم الجمعة: “من جديد خطاب مطول لتمجيد انتصارات إلهية مزعومة، عندما تكون واثق من نفسك وقوتك كما تزعم على الأقل فليست لديك حاجة للتهديد والوعيد من خلال شاشة عملاقة من داخل مخبأ”.

وأضاف أدرعي “هذه المرة أيضا كان هناك أو بالأحرى شخصا غائبا عن المشهد!!! من جديد نسي نصر الله الحديث في مهرجان ما يسمى عيد التحرير والمقاومة عن وصمة العار الأخلاقية الملتصقة به دوما والذي لا يغفر عنه حتى 30 يوما من الصيام”.وتابع أدرعي بالقول “أتحدى لو تمكن المسؤول الجديد الذي عينه حزب الله لمحاربة الفساد كما أعلن نصر الله في خطابه من كشف المسؤول عن قتل مصطفى بدر الدين…نلمح لكم شيئا، فهل فهمتم؟”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق