أخبارالأخبار الرئيسيةمحليات

جريمة قتل بشعة جداً ..قتلوا اسراء اثناء محاولاتها الهرب من عنفهم الهمجي القاتل …

ما زالت التحقيقات جارية في قضية الوفاة الغامضة للشابة اسراء غريب (21 عاما) من بلدة بيت ساحور قضاء بيت لحم، بعد ان توقف قلبها عن الحياة، بيد ان محادثات وتسجيلات صوتية نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تشير الى انها تعرضت الى عنف من اسرتها. تسجيلات تفتح تساؤلات حول ظروف وفاة الشابة؟!.

اسراء فتاة لديها شغف كبير بالحياة ولديها أحلام واسعة بان تصبح مشهورة في مجال عملها ” ميكب ارتست”، حيث كانت تعمل من منزلها في هذا المجال، وتكسب أجرا جيدا.

ما نشرته الشرطة الفلسطينية في تصريح مقتضب حول الوفاة، “بأن الشرطة والنيابة العامة باشرتا التحقيق في ظروف وفاة فتاة (21 عاما) وصلت المستشفى الحكومي في بيت جالا بمدينة بيت لحم متوفاة يوم الخميس الماضي. حيث قررت النيابة العامة التحفظ على جثمانها وإحالتها لمعهد الطب العدلي للتشريح والوقوف على أسباب الوفاة”.

ورفضت النيابة والأجهزة المختصة تقديم أي معلومات إضافية لـ “نساء اف ام” عن طبيعة الوفاة بدعوى عدم استكمال التحقيقات. لكن على مواقع التواصل الاجتماعي بدأت القصة بالتفاعل عقب نشر صديقة للفتاة تفاصيل الظروف الأخيرة التي عاشتها اسراء عقب تعرضها للعنف الشديد من والدها واشقائها عقب خروجها مع خطيبها.

وبحسب ما نشرته صديقتها فان القصة بدأت حين تقدم شابا لأسرتها لخطبتها، وثم خرجت برفقة شقيقتها وبعلم والدتها للتعرف عليه بشكل أوسع بإحدى مطاعم المدينة، وقاموا بالتقاط فيديو قصير ونشرته على حسابها على الانستغرام، وثم قامت أحدى قريباتها التي شاهدة الفيديو بإخبار والدها واشقائها عن الفيديو الذي رافقه تحريضا شديدا على سمعة العائلة والفتاة بخروجها مع الشاب دون اكمال عقد القرآن. واضافت عقب ذلك قام والدها واشقائها بضربها بشكل مبرح، ورفضوا خطبة الشاب، كما اخبرتها اسراء بذلك. وتضيف صديقتها ” قد تكون اسراء فارقت الحياة اثناء محاولتها الهرب من العنف الذي تعرضت له حين قفزت من منزلها، أو بالسكتة القلبية كما يروج أهلها، لكن ثمة من أوقف قلبها بالاعتداء عليها والتحريض عليها منذ فترة طويلة”.

من جهتها، قالت مديرة جمعية تنمية وإعلام المرأة “تام” سهير فراج، في حديث مع “نساء إف إم” إنه من المؤسف انه يكون هناك عنفا يمارس بحق شباتينا ونساءنا ويتم التحريض عليهن لقتلهن لأسباب مرفوضة تحت أي ذريعة، مضيفة حادثة وفاة اسراء تدفع الى ضرورة تسريع إقرار قانون حماية الاسرة من العنف لردع معنفي نساء.

وأشارت الى ان اسراء وفق ما نشر من تسجيلات تشير الى انها تعرضت لعنف أسري وعنف مجتمعي قاهر أدى في نهاية المطاف الى مقتلها، بغض النظر عن سبب وفاتها الأخير الذي ما زال مجهولا.

وتحدثت فراج، ان هناك معضلة تواجه النساء اللاتي يتعرضن للعنف وهو غياب نظام التحويل الآمن، حيث يخشى الطبيب من تبليغ الشرطة أو الجهة المسؤولة خشية تعرضه للعنف من اسرتها إذا لم تقدم هي بنفسها الطلب. وحملت فراج مسؤولية وفاة اسراء الى اسرتها والمجتمع والحكومة التي تتباطأ بسن قانون حماية الأسرة، مما يعطي الفرصة للمجرمين بالاستمرار بجرائمهم بحق النساء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. مشان هيك الضفه كلها بضلها محلها وبحياتها ما بتتحرك وبضلهن محصورين لانهن ناس همجيين ومفش عندهن عقل الله يرحمها وان شاء الله بتكسرو الي عملو فيها هيك وكل حدا مثل هيك اهل بفهموش وعندهن قلة ايمان وتفكير

    1. مل شاء الله عندك الفهم كله،في ناس هيك وفي ناس مثقفه ودكاتره،مش لازم تجمع مجتمع كامل بفكر مسبق عندك ،وتكون عنصري وجاهل ومجهول

  2. لا اله الا الله والله مهي عمله شو هالاجرام اهل بقتلو بنتهم ليش ما حدا فزعلها وفي شرطه اليوم ليش مقدروش يفزعولها يتصلو بالشرطه ولا مش ساخيين قتلتوها واخفيتوالجريمه يا ظالمين

  3. مهتلين في قتل اسراء لحد الان مخفي الاشي والله لو شرطة اسرائيل كان صارت محققه وعارفه . كلهم على اسراء مش ساخيين يحكو ويقولو يا خساره على هيك اهل جبناء اغبياء قلوبهم كالصخر ..ليش مش بنتهم اسراء بنت يهوديه باقيه شو هالقسوه فش كاميرات في المشفى وين الامن والامان وين الشرطه لحد الان شرطه تعبانيى

  4. ان الله وملائكته يصلون على النبي . الله يرحمها الى جنات الفردوس ولكن لحد الان ما طلع التقارير لماذا .هذا كل الوقت الدكاتره موجودين في المستشفى يا ناس لماذا كل هالوقت حرام لازم المرحومه تدفن شهر وانتم بالتحقيق . ممنوع في الدين ان تقعد شهر في الثلاجه. تقارير الطبيه لمتى عن الجريمه انتم تعلمون يا موضفين ويا دكاتره هناك في المستشفى انتم مهددين ولا خايفين .ما تخافو الا من الله الواحد القاهر القادر على مل شيئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق