مقالات وحكم

تجربتي مع “قصه عزوز والأرقام ” بقلم حنان جمال عليمي

القصه ؛
باب مفتوح يمكننا من خلاله الدخول إلى عالم الطفل بالعديد من المجالات التعليمية التربوية والأخلاقية الدينية ، القصه من اهم الأسس التي يجب منحها للطفل.

هنا يمكنني انا اعرض قصه بسيطة جداً للطفل عزوز صف روضه ( الجذير بالذكر عزوز يحب جداً القصص) أرادتُ اكساب الطفل الارقام بطريقة محببه له ، جلستُ معه وقررت كتابه قصه بطلها الطفل وهو يتعلم الارقام بشكل مثير ، عزوز كان متحمس جداً للقصه وانتظر لحظة الطباعة بفارغ الصبر ..

فعلاً ذهب عزوز للمطبعه واحضر قصته مع ابتسامة واثقة ومزيج من الثقة والانفعال ، اخذ القصه وكان حب الاستطلاع لديه طاغي فتح القصه وقال .. ماما هذا انا عزوز وقصتي… شعر انه (بطل زمانه)، من ثم دخلنا البيت وقبل كل شيء طلب ان اسرد له قصه عزوز والأرقام .

مشاعر عزوز الطفل وهو يشاهد نفسه بطل القصه كانت مشاعر مثيره جداً يصعب وصفها كانت مشاعر كبرياء ثقة نجاح إنجاز ابتسامه اكتشاف …

لذا انصح الجميع أهل مدرسه مجتمع اعتماد هذا الأسلوب من التعليم فهو جداً مثير للطفل والأهم الطفل لن ينسى قصته لانه هو البطل ، القصه حققت الأهداف عزوز تعرف على الارقام بالشكل المناسب لجيلهُ، وطبعاً ذهب الى الروضه وقرأ القصه بدعم معلمته امام الطلاب …

صوره من القصه :

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق