الأخبار الرئيسيةمحليات

بمناسبة اليوم العالمي : ” لمساواة حقوق أشخاص مع إعاقة “

بمناسبة اليوم العالمي : ” لمساواة حقوق أشخاص مع إعاقة ”

المجلس الإسلامي للافتاء يدعو الخطباء يوم الجمعة بتخصيص خطبة موحدة حول حقوق الاشخاص مع إعاقة ومكانتهم الدينية والاجتماعية وحقوقهم الشرعية والاجتماعية .

دعا المجلس الإسلامي للافتاء في البلاد الائمة والخطباء والوعاظ بتسليط الضوء في خطبة غدٍ الجمعة على دور ومكانة الأشخاص مع إعاقة التاريخيّ الفاعل في الحياة وما لهم من أثر رياديّ ومساهمة واسعة في البناء الانسانيّ من خلال اعطاء نماذج عينية من التّاريخ والواقع المعاصر .

وفي حديث مع الدكتور مشهور فواز – رئيس المجلس الإسلامي للافتاء ؛ أفاد قائلاً : 

” لأخواننا وأخواتنا ممّن اصطفاهم الله تعالى وشاء لهم أن يعيشوا مع إعاقة نقول لهم : أنتم أقوياء بإرادتكم وعزائمكم وطموحكم ومكافحتكم وتحدياتكم للحياة وإنّ الاعاقة الحقيقية ليس الاعاقة في الجسد كما يتوهم البعض بل الاعاقة الحقيقية في الفكر الأعوج العنيف والتعصب الأعمى المقيت والقلوب السّقيمة التي ملئت حقداً وكراهية والمعاق الحقيقي – واسمحوا لي أن استخدم هذه العبارة – هو من نُزِعَت الرحمة من قلبه فرفع السّلاح على أهلنا وروّع النّاس واعتدى على حرماتهم ويعيث في الأرض فساداً وإفساداً .

ومن هنا ندعو الخطباء يوم غد الجمعة ليقولوا كلمة الحق لاخوانهم واخواتهم الذين يعيشون مع إعاقة : ” يعلم الله تعالى أنّا نحبكم ونجلّكم ونستمد منكم القوة ونعتبر أنفسنا ضعفاء أشلاء أمام عزائمكم وإرادتكم ” .

كما وندعو الخطباء بتسليط الضوء على المشاهير الذين أبهروا العالم بابداعاتهم واستطاعوا بالصبر والتحدي أن يصنعوا من إعاقتهم نافذة تطل بهم نحو مستقبل مزهر باهر من التاريخ والواقع المعاصر .

فنبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه يعتبر أول من استثمر قدرات الأشخاص مع إعاقة في خدمة الدين والأمة .

ففي السّيرة النبوية نجد أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ولَّى إمارة المدينة لعبدالله ابن أم مكتوم أكثر من عشر مرات وكان ضريراً .

وبعث معاذ بن جبل عاملًا على اليمن أميرًا لها وكان شديدَ العَرَج .

وتسابق الناس إلى التعلم من عبدالله بن عباس رضي الله عنهما وكان قد كُفَّ بصرُه في آخر حياته .

وكان عطاءُ بن أبي رباح من كبار المفتين في زمنه، ورغم ذلك كان أعور العين، أعرج الرجل، أشلَّ اليد، أقطع الأذن .

والامام التّرمذي الامام الحافظ المحدّث صاحب سنن الترمذي المشهوره كان أعمى الاّ أنّه أوتي من المواهب والقدرات ما جعله من أكابر العلماء .

ومنهم هؤلاء المبدعين الشّاعر العباسي أبو العلاء المعرّي الذّي أصيب بالعمى وهو بالرابعه من عمره ولم يمنعه ذلك أن يكون مفكراً وشاعراً وله مصنفات عديدة وغيرهم كُثُر في تاريخنا ممّن كانت إعاقته عَلَمًا عليه في علمه وعطائه وإنتاجه .

وفي زماننا العالم الفيزيائي المشهور ستيفن هوكينج الذي تحدى الإعاقة وحصل على الدكتوراه فى علم الكون من جامعة كامبرج، وحصل على درجة الشرف الأولى فى الفيزياء واستطاع أن يتفوق على أقرانه من علماء الفيزياء .

ومن هؤلاء الأديب والمؤلّف المصري المشهور مصطفى الرّافعيّ الذّي أُصيب بالصّمم في الثّلاثين من عمره ولكن لم تقف إعاقته حاجزاً في وجه طموحاته فقد حقق شهرة أدبية واسعه ؛ وله مؤلفات عديدة من أشهرها ” وحي القلم ” وكتاب : ” تحت راية القرآن الكريم المعركة بين القديم والجديد ” وكتاب المساكين وغيرها من المؤلفات والمصنفات والمقالات .

ومن هؤلاء الأديب الشاعر طه حسين ؛ ولا ننسى فارس المنابر الشيخ كشك رحمه الله تعالى والآلاف بل الملايين من حفظة القرآن الكريم ممّن فقدوا البصر الحسيّ ولكنّ قلوبهم منوّرة بالله تعالى .

كما لم تقتصر شهادات الدكتوراة في زماننا على الأصحاء فقط ؛ فقد حصلت الدكتورة المصرية إيناس محمد على ثلاث شهادات دكتوراه من أوروبا، الأولى في العزيمة وتحدي الصعاب والثانية دكتوراه في اللغة المجرية، والثالثة دكتوراه في الاقتصاد الدولي، كل ذلك حققته إيناس رغم إصابتها بشلل رباعي حين كان عمرها ستة اشهر، وأجريت لها 17 عملية جراحية دون جدوى الا أنّ ذلك لم يقف عائقاً أمام نجاحها .

وغيرهم الكثير ممّن أسدى للانسانية وكان له الأثر الكبير في شتى مجالات الحياة وما هو مكنون وراء قدرات من يُعرّفون بذوي الاحتياجات الخاصة أعظم بكثير مما نعلمه حقاً : ” أنتم ذو القدرات الخاصة ولستم ذوي احتياجات خاصة ” .

اخوانكم
في المجلس الإسلامي للافتاء

عنهم : د . مشهور فوّاز محاجنه

الخميس 8 ربيع الثاني 1441 ه

5.12.2019 م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق