الأخبار الرئيسيةمدارس وجامعات

امسية المواهب الرابعة في الابتدائية أ للعلوم والابداع كفرقرع

امسية المواهب الرابعة في الابتدائية أ للعلوم والابداع كفرقرع

من ابراهيم ابوعطا – موقع البرق
كعادتها وفي كل عام؛ نظمت ادارة المدرسة أ للعلوم والابداع امسية للمواهب الصاعدة، حيث شارك فيها طلاب الصفوف الدنيا بارشاد المربية منار ملحم مركزة التربية الاجتماعية وبحضور الاهالي الكرام واللجنة الموقرة والسيدة مها مصالحة مديرة قسم الثقافة والفعاليات اللامنهجية في المجلس المحلي والانسة هدى صلاح الدين عريدي مركزة مشروع احتضان وشخصيات اخرى.
وقد تولت عرافة الحفل الطالبة اديان مصاروة التي تالقت خلال الامسية بادائها الرائع.
وقد استهل الاحتفال بايات من الذكر الحكيم بصوت الطالب احمد علاوي من الصف الاول.ثم قدم طلاب المدرسة فقرات مميزة مفعمة بالطاقات والمواهب.
وتخلل الاحتفال كلمة مديرة المدرسة المربية زهور عثامنة التي رحبت بالضيوف الكرام واثنت على مدى التعاون والدعم الذي يبذله الطاقم التربوي في المدرسة مع اولياء امور الطلاب، لرفع مستوى الطلاب الى اعلى الدرجات، وشددت على ايمانها بقدرات طلابها وتميزهم في عدة مجالات، مشيرة الى ان المدرسة هي البيت الدافئ الذي يحتضن جميع طلابه وزواره للوصول بابنائنا الى مستقبل مزهر.
وفي كلمة لرئيس لجنة الاباء السيد شحادة طيارة قال فيها ان الطلاب هم عماد المستقبل وان اللجنة تعمل جاهدة على تهيئة بيئة تعليمية ومناخ مدرسي يناسب طلابنا، وانهم يمدون ايديهم للتعاون مع الاسرة التدريسية لما فيه مصلحة الطلاب.
تخلل الاحتفال فقرات فنية من اناشيد وحركات متناغمة مع الموسيقى واخرى في اللغتين الانجليزية والعبرية من خلال مسرحيات وعروض تمثيل.
كما تالق طلاب المدرسة من خلال عروض الجمباز والزومبا والفولكلور الشعبي الفلسطيني.
وفي نهاية الاحتفال قامت مديرة المدرسة ونائبها الاستاذ رسمي يعقوب بتكريم القائمين على الاحتفال: المربية منار ملحم ومرشدة الفنون سحر يحيى والمربيات عبير فنادقة وعطاف مصالحة وسامي ابو فنة ونسرين مصاروة وياسمين عسلي واحلام ابو واصل ورنا زحالقة وهزار عليمي و جيهان عسلي ونادرة مصاروة وجيهان عليمي والمساعدات كاريمان مصالحة وحنان مصاروة والسكرتيرة كلثوم عثامنة. كما قدمت شكرها لادارة المجلس على تعاونهم لانجاح هذه الامسية ، متمنية للجميع دوام العطاء والتميز.
وشكرت جميع اولياء الامور على حضورهم ودعمهم الدائمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق