أخبار عالميةالأخبار الرئيسية

إطلاق نار بمدرسة في تكساس.. 21 قتيلا وكشف هوية المنفذ

ذكر مسؤولون أن مسلحا أطلق النار بمدرسة ابتدائية في جنوب ولاية تكساس بالولايات المتحدة، الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل 18 تلميذا وثلاثة بالغين، قبل أن يلقى المشتبه به حتفه، وذلك في أحدث واقعة ضمن سلسلة حوادث إطلاق نار جماعي تجتاح الولايات المتحدة.

وقال حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت، إن المشتبه به، الذي عرفه باسم سلفادور راموس، والبالغ من العمر 18 عاما، قُتل أيضا على ما يبدو على أيدي ضباط الشرطة الذين انتقلوا إلى موقع الحادث، وإن اثنين من هؤلاء الضباط أصيبا بإطلاق النار، غير أن الحاكم قال إن إصابتهما ليست خطيرة.
وأوضحت السلطات إن المشتبه به تصرف بمفرده.

من جانبه، دعا الرئيس الأميركي جو بايدن، الولايات المتحدة إلى الوقوف في وجه لوبي الأسلحة النارية بعد ساعات من مقتل 18 طفلاً ومدرّس واحد على الأقلّ، برصاص شاب اقتحم مدرستهم الابتدائية في ولاية تكساس.
وفي خطاب إلى الأمّة ألقاه من البيت الأبيض، تساءل بايدن: “متى، حبّاً بالله، سنقف بوجه لوبي الأسلحة؟”.
وأضاف بايدن، وقد بدت عليه واضحة أمارات التأثر: “لقد حان الوقت لتحويل هذا الألم إلى عمل، من أجل كل والد، من أجل كل مواطن في هذا البلد. ينبغي علينا أن نوضح لكلّ مسؤول منتخب في هذا البلد أنّ الوقت حان للتحرّك”.
وقال بايدن إن “قائمة القتل الجماعي طويلة. لقد تعبت من هذا. علينا أن نتصرف ونوقف هذه المذابح”، وأضاف: “عملت طيلة حياتي كسيناتور على تشريعات لإيقاف هذه الحوادث”.
وأكد الرئيس الأميركي على أنه “لا يمكن لطفل أن يذهب ويشتري بندقية، هذا أمر خاطئ. يجب أن نقف في وجه هذه الصناعة”.
ومضى بايدن يقول: “هذا النوع من الحوادث لا يحدث سوى في الولايات المتحدة. علينا أن نقف في وجه مجموعات ضغط الأسلحة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق