الأخبار الرئيسيةمنوعات

أمريكيون يهربون من قاعة سينما بعد أن بدأ رجل بالصراخ والهتاف بشكل جنوني.. والسبب!!

قالت صحيفة stuff النيوزيلندية إن إحدى قاعات السينما بنيويورك شهدت حادثاً أفزع الأمريكيين الذين ذهبوا لمشاهدة العرض الأول لفيلم Joker نهاية عطلة الأسبوع.

ووسط تشديدات أمنية غير مسبوقة، دفع شاب كان يهتف ويصفق أثناء مشاهد القتل على الشاشة بعض الناس للخروج من سينما مزدحمة في ميدان التايمز في مانهاتن مساء الجمعة 4 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

وقال نثانيل هود، الذي كان في السينما، إن بعض الأشخاص الآخرين من رواد السينما صرخوا في وجه الرجل الذي بصق عليهم وهم يغادرون مبكراً.

وقال هود في مقابلة أجريت عبر رسائل خاصة: «كنت خائفاً. وأنا واثق من أن آخرين كُثُراً كانوا خائفين أيضاً».

عمليات تفتيش وتشديدات أمنية 

ونشر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للشرطة وعمليات تفتيش أمنية وإعلانات خاصة بالسلامة في دور السينما في كاليفورنيا وفلوريدا.

وفي ولاية تينيسي، منعت إحدى سينمات السيارات روادها من ارتداء أزياء تنكرية أثناء عرض فيلم Joker المصنف للكبار فقط الذي سجل رقماً قياسياً في شباك التذاكر في أكتوبر/تشرين الأول بإيرادات بلغت 13.3 مليون دولار.

ويعرض الفيلم الذي أنتجته شركة وارنر بروذرز وأخرجه تود فيليبس، قصة الرجل الذي أصبح عدو باتمان التقليدي.

والفيلم من بطولة خواكين فينيكس، ويستكشف رحلة تحول رجل مضطرب صاحب ضحكة جنونية إلى قاتل.

وفيما قال فيليبس إنه يأمل أن يحث الفيلم على فتح مناقشات حول الأسلحة والعنف ومعاملة الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية، إلا أن البعض يخشى أن يدفع الفيلم إلى العنف، خاصة بعد حادث إطلاق النار العشوائي الذي وقع في سينما في كولورادو وتسبب في مقتل 12 شخصاً أثناء عرض أحد أفلام باتمان عام 2012.

مشاهد العنف فيه أقلقت المتفرجين 

وقال هود، الذي حضر عرضاً لفيلم Joker بعد الظهر في سينما AMC Empire 25 في ميدان التايمز، إن القلق  بدا بين صفوف المتفرجين حين ازدادت حدة العنف على الشاشة.

وقال هود: «في منتصف الفيلم تقريباً حين بدأ الجوكر في قتل الناس والتحدث عن شرور المجتمع، بدأ يصفق بصوت عالٍ ودون انقطاع لوقت طويل. وبدأ الناس يصرخون في وجهه ليتوقف، لكنه استمر في التصفيق والهتاف مثل المجانين».

وقال إن الرجل بدأ في التصفيق والهتاف مجدداً «بصوت مرتفع جداً» خلال مشهد قتال عنيف بالأسلحة النارية، وأصبح «عدوانياً» حين طلب منه الناس التوقف.

قال هود: «وأخيراً جاءت قوات الأمن وأخذته. وكانوا ما يزالون يستجوبونه خارج السينما حين خرجنا».

وقال إن الكثير من رجال الشرطة وقفوا في محيط السينما.

وقال شخص آخر من رواد السينما، ويُدعى إيتاي بنسون، إن هذا الرجل المزعج كان يجلس بجانبه في بداية الفيلم وجرع زجاجة كاملة من الكحول على ما يبدو. وقال إن سلوك الرجل «إلى جانب المذبحة التي تظهر على الشاشة أثارا عصبية الناس».

وقال بنسون في مقابلة عبر رسائل خاصة: «كان هذا الشخص على الأرجح رجلاً مخموراً غير مؤذي، لكن كل العصبية التي أحاطت بالفيلم جعلت ما حدث مساء الجمعة مزعجاً حقاً».

«إف بي آي» تراقب الإنترنت 

ولم يردّ متحدث باسم شركة AMC Entertainment Holdings Inc في كانساس، التي تدير دور سينما AMC، على رسالة بريد إلكتروني على الفور للتعليق.

وأمر مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI أجهزة  الشرطة المحلية بمراقبة منشورات الإنترنت المتعلقة بالفيلم التي يحتمل أنها تحمل تهديداً.

وأظهرت الصور المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ضباطاً وكلباً بوليسياً خارج سينما كان يُعرض فيها فيلم Joker في أورلاندو بولاية فلوريدا، فيما توقفت سيارة دفع رباعي تابعة للشرطة جانب الرصيف خارج سينما في ضاحية برمنغهام، في ولاية ألاباما، أثناء عرض الفيلم.

وفي بريستول بولاية تينيسي، نشر صاحب سينما السيارات Twin City، داني واردن، تحذيراً على فيسبوك يقول فيه إن أي شخص يرتدي زياً تنكرياً أو قناعاً لمشاهدة فيلم Joker لن يُسمح له بالدخول، وإن أي شخص يُهرِّب مثل هذه الملابس سيُطلب منه الرحيل.

وقال واردن لمحطة WJHL-TV التلفزيونية إن قراره «بديهي» بعدما أثار الفيلم مخاوف حول محتواه العنيف.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق